موقع سبيس باور
الرئيسيةالتسجيلمكتبي  الرسائل الخاصةالبحثالخروج

  
 


  
أهلا وسهلا بك إلى منتديات سبيس باور.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 


الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
Dreams Girl
 

منتديات سبيس باور :: منتدى المحاضرات الاسلامية والبرامج الرمضانية

  
شاطر
 

  
الأربعاء مارس 21, 2018 3:02 pm
المشاركة رقم:
شمس المنتدى
شمس المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 11854
العمر : 22
الإقامة : على حسب
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 04/11/2017
السٌّمعَة : 29
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: أحب لأخيك ما تحب لنفسك


أحب لأخيك ما تحب لنفسك


أحب لأخيك ما تحب لنفسك




إن مما تقتضيه الأخوة الإسلامية أن يحب كل مسلم لأخيه ما يحب لنفسه، ويكره له ما يكرهه لها.


وإن مجتمعاً يسود بين أفراده حب الخير لبعضهم البعض، لهوَ من أسعد مجتمعات الدنيا، والعكس صحيح.


إن الفرد الذي يود لأخيه ما يتمناه لنفسه، ويكره له ما يبغضه لها؛ لا يرى إلا ساعياً في تحقيق كل خير له، مجتهداً في إزاحة كل شر وأذى عنه، فلن يرضي - مثلاً - بأن يبيت شَبعان في حين يتضور أخوه جوعاً، ولن يهدأ له بالٌ، أو يقر له قرارٌ، بينما أخ له قد اكتنفته الهموم، وأحاطت به الكروب، ودهمته البأساء، ولن يسكُت عن هتك حرمة مسلم، أو ظلمه والاعتداء عليه، لأنه لا يرضى هذا لنفسه، ولن ينشغل بحسد ذوي نعمة، أو يشتهي زوالها من أيديهم.




وقُل عكس هذا إذ أدرك الشقاء عبداً؛ فكان ذا قلب مريض حقود، يطرب سرورا لما يحل بالناس من ضراء، ويغتم حزنا لما ينالهم من سراء - والعياذ بالله -.


لهذا وغيره يؤكد الإسلام على ضرورة أن يمتلئ قلب المسلم بحب الخير لغيره، بل يُشيرُ النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن من حُرم هذا الخلق فإن إيمانه يبقى ضعيفا منقوصا.


عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يُحب لنفسه».


 


وعن أبي أمامة قال: إن فتى شاباً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه وقالوا: مه! مه! فقال: «ادنه، فدنا منه قريباً»، قال: فجلس قال: «أتحبه لأمك؟» قال: لا. والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لأمهاتهم». قال: «أفتحبه لابنتك؟» قال: لا. والله يا رسول الله جعلني الله فداءك قال: «ولا الناس يحبونه لبناتهم». قال: «أفتحبه لأختك؟» قال: لا. والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لأخواتهم». قال: «أفتحبه لعمتك؟» قال: لا. والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لعماتهم». قال: «أفتحبه لخالتك؟» قال: لا. والله جعلني الله فداءك. قال: «ولا الناس يحبونه لخالاتهم». قال: فوضع يده عليه وقال: «اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه، وحسن فرجه» فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء.


زاد في رواية أخرى: «فاكره لهم ما تكره لنفسك، وأحب لهم ما تحب لنفسك».


وغنيٌّ عن القول أن من تحلى بحب الخير لأخيه كما يُحب لنفسه، وكراهة الأذى له كما يكرهه لنفسه؛ لن يُظهر الشماتة إن أصاب أخاه مكروهٌ، أو وقع فيما لا يُحسد عليه، امتثالا لقول الرسول صلى الله عليه وسلم «لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه - [وفي رواية: «فيعافيه»] - الله يبتليك».


 
من نوادر الحب والإيثار:


1 - موقف أبي عبيدة بن الجراح في طاعون «عمواس»


في السنة الثامنة عشرة من الهجرة وقع أول طاعون في الإسلام، كان هذا في زمن «عمر بن الخطاب» رضي الله عنه، وعُرِف باسم «طاعون عمواس»، وكان ابتداء هذا الوباء ناحية الأردن، ثم فشا في أرض الشام وانتشر، فاستشهد فيه خلقٌ كثير من المسلمين، بلغوا خمسة وعشرين ألفاً، أو ثلاثين ألفاً، منهم «أبو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح» أمين هذه الأمة، وأمير الأمراء بالشام، و«معاذ بن جبل»، وأصاب الناس من الموت ما لم يروا مثله، حتى طمع العدو، وتخوفت قلوب المسلمين لذلك، ثم رفعه الله عنهم بعد إقامته شهوراً.


 


وكان «أبو عبيدة بن الجراح» إذ ذاك قد «ولي إمرة أمراء الأجناد بالشام»، فلما فشا الطاعون أرسل «عمر بن الخطاب» إلى «أبي عبيدة» يطلب منه أن يترك الشام، ويقدم إليه، فور وصول كتابه، حيثُ رأى «عمر» أن المصلحة تقتضي هذا.


 


فماذا فعل أبو عبيدة رضي الله عنه؟!


إن «أبا عبيدة» كان القائد الأعلى للجيوش في الشام، ومن الطبيعي أن يستدعي الخليفة قائد جيوشه إلى عاصمة الخلافة للتشاور، خاصة في مثل تلك الظروف الطارئة العصبية، ولا شك في أن خروجه تلبيةً لأمر الخليفة ظاهره أنه فرصةٌ سانحة للنجاة بنفسه وأهله، والإفلات من غوائل الوباء الذي طفق يسري بين الناس سريان اللهب في يابس الحطب، ويشتعل كما النار في الهشيم، ولكن نفسه الزاكية، وأخلاقه العالية، التي لا تعرف الأثرة ولا الأنانية، وإنما تربت وطُبعت على أن يحب المسلم لإخوانه ما يحب لنفسه، ويكره لهم ما يكرهه لها، بل يؤثرهم عليها؛ أبت إلا أن يمكث بين إخوانه وجُنده، يشاركهم ويرعاهم في محنتهم القاسية، حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا.


 


عن طارق بن شهاب البجلي قال: أتينا أبا موسى وهو في داره بالكوفة لنتحدث عنده، فلما جلسنا قال: لا عليكم أن تخفوا، فقد أصيب في الدار إنسانٌ بهذا السقم، ولا عليكم أن تنزهوا عن هذه القرية، فتخرجوا في فسيح بلادكم ونزهها حتى يُرفع هذا الوباء.


 


سأخبركم بما يكره مما يُتقى؛ من ذلك: أن يظن من خرج أنه لو أقام مات، ويظن من أقام فأصابه ذلك لو أنه خرج لم يُصبه، فإذا لم يظن هذا المرء المسلم فلا عليه أن يخرج، وأن يتنزه عنه.


 


إني كنت مع أبي عبيدة بن الجراح بالشام عام طاعون عمواس، فلما اشتعل الوجع وبلغ ذلك عمر؛ كتب إلى أبي عبيدة ليستخرجه منه: أن سلام عليك، أما بعد، فإنه قد عرضت لي إليك حاجةٌ أريد أن أشافهك فيها، فعزمت عليك إذا نظرت في كتابي هذا أن لا تضعه من يدك حتى تُقبل إلي. قال: فعرف أبو عبيدة أنه إنما أراد أن يستخرجه من الوباء قال: يغفر الله لأمير المؤمنين!


 


ثم كتب إليه: يا أمير المؤمنين، إني قد عرفت حاجتك إلي، وإني في جند من المسلمين لا أجد بنفسي رغبةً عنهم، فلست أريد فراقهم حتى يقضي الله فيَّ وفيهم أمره وقضاءه، فحللني من عزمتك يا أمير المؤمنين، ودعني في جندي.


فلما قرأ عُمَرُ الكتاب بكى، فقال الناس: يا أمير المؤمنين أمات أبو عبيدة؟ قال: لا، وكأن قد.


قال: ثم كتب إليه: سلامٌ عليك، أما بعد، فإنك أنزلت الناس أرضا غمقة، فارفعهم إلى أرض مرتفعة نزهة.


 


فلما أتاه كتابه دعاني فقال: يا أبا موسى، إن كتاب أمير المؤمنين قد جاءني بما ترى، فاخرج فارتد للناس منزلاً حتى أتبعك بهم، فرجعت إلى منزلي لأرتحل، فوجدت صاحبتي قد أصيبت، فرجعت إليه فقلت له: والله لقد كان في أهلي حدثٌ، فقال: لعل صاحبتك أصيبت! قلت: نعم، قال: فأمر ببعيره فرحل له، فلما وضع رجله في غرزه طُعِن، فقال: والله لقد أُصبت.


ثم سار بالناس حتى نزل الجابية، ورفع عن الناس الوباء .


 


2 - عكرمة بن أبي جهل ورفاقه يوم اليرموك:


ومن النماذج الرائعة في حب الخير والإيثار للإخوان، ولا نظير لها في التاريخ الإنساني إلا فيمن تربَّوا في مدرسة النبوة المحمدية؛ نسجل هذا الموقف الذي يُغني بمضمونه ودلالاته عن أي تعليق، وهو موقفٌ حدث في وقعة اليرموك، وقد سطره ثلة من المجاهدين الصالحين في أرض المعركة، وهم على عتبات الآخرة.


 


أورد ابن كثير - في سياق ذكره لأحداث معركة اليرموك وتفاصيلها -: عن أبي عثمان الغساني [يحيى بن يحيى بن قيس]، عن أبيه قال:


 


قال عكرمة بن أبي جهل - يوم اليرموك -: قاتلت رسول الله صلى الله عليه وسلم في مواطن وأفر منكم اليوم؟! ثم نادى: من يبايع على الموت؟ فبايعه عمه الحارث بن هشام، وضرار بن الأزور في أربعمائة من وجوه المسلمين وفرسانهم، فقاتلوا قُدَّام فسطاط خالد حتى أثبتوا جميعاً جراحاً، وقتل منهم خلقٌ، منهم ضرار بن الأزور، رضى الله عنهم.


 


وقد ذكر الواقدي وغيره، أنهم لما صرعوا من الجراح استسقوا ماء، فجيء إليهم بشربة ماء، فلما قربت إلى أحدهم نظر إليه الآخر، فقال: ادفعها إليه. فلما دفعت إليه نظر إليه الآخر، فقال: ادفعها إليه. فتدافعوها بينهم، من واحد إلى واحد حتى ماتوا جميعاً، ولم يشربها أحدٌ منهم، رضي الله عنهم أجمعين.


 


وروى ابن الجوزي - بإسناده - عن ابن الأعرابي قال:


استُشهد باليرموك عكرمة بن أبي جهل، وسهيل بن عمرو، والحارث بن هشام، وجماعةٌ من بني المغيرة، فأتوا بماء وهم صرعى، فتدافعوه حتى ماتوا ولم يذوقوه.


 


أُتي عكرمة بالماء، فنظر إلى سهيل بن عمرو ينظر إليه، فقال: ابدؤوا بذا، فنظر سهيلٌ إلى الحارث بن هشام ينظر إليه، فقال: ابدؤوا بذا، فماتوا كلهم قبل أن يشربوا، فمر بهم خالد، فقال: بنفسي أنتم.




رواه البخاري في ك الإيمان ب من الإيمان أن يُحب لأخيه ما يُحب لنفسه 1/ 12 رقم 13، ومسلم في ك الإيمان ب الدليل على أن من خصال الإيمان أن يُحب لأخيه المسلم ما يُحب لنفسه من الخير 1/ 67 رقم 45.


رواه أحمد في المسند 36/ 545 رقم 22211، والطبراني في المعجم الكبير 8/ 162 رقم 7679، والبيهقي في شعب الإيمان 7/ 295 رقم 5032، والحافظ إسماعيل الأصبهاني في الترغيب والترهيب 2/ 230 رقم 1485، دار الحديث - القاهرة، ط الأولى 1414هـ - 1993م، وأورده الهيثمي في مجمع الزوائد (1/ 129) وقال: رواه أحمد والطبراني في الكبير، ورجاله رجال الصحيح.


هذه الزيادة جاءت في رواية الأصبهاني، ورواية عند الطبراني في مسند الشاميين 2/ 139 رقم 1066، مؤسسة الرسالة - بيروت، ط الأولى 1405هـ - 1984م.


رواه الترمذي في أبواب صفة القيامة والرقائق والورع 4/ 662 رقم 2506، - وقال: هذا حديثٌ حسنٌ غريبٌ -، والبيهقي في شعب الإيمان 9/ 119 رقم 6355، والطبراني في الأوسط 4/ 110 رقم 3739، كلهم من حديث واثلة بن الأسقع.


طاعون عمواس: منسوب إلى قرية عمواس، وهي بين الرملة وبين بيت المقدس، وأما الأصمعي، فقال: هو من قولهم زمن الطاعون: عم، وآسى. (سير أعلام النبلاء، محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي 1/ 23، تحقيق شعيب الأرنؤوط وآخرين، مؤسسة الرسالة - بيروت، ط الثامنة 1412هـ - 1992م).


وقال السهيلي: هكذا تقيد في النسخة «عمواس» بسكون الميم، وقال فيه البكري في كتاب المعجم من أسماء البقع: «عمواسٌ» بفتح الميم والعين وهي قرية بالشام عرف الطاعون بها لأنه منها بدأ وقيل إنما سمي «طاعون عمواس» لأنه عم وآسى أي جعل بعض الناس أسوة بعض (الروض الأنف 4/ 97 - 98).


يراجع: تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي 3/ 170، تحقيق د. عمر عبد السلام تجمري، دار الكتاب العربي - بيروت، ط الأولى 1407هـ - 1987م، البداية والنهاية 10/ 44، 68، 76 - 77، شذرات الذهب في أخبار من ذهب، عبد الحي بن أحمد بن محمد ابن العماد الحنبلي، (المتوفى 1089هـ) 1/ 166، حققه محمود الأرناؤوط، خرج أحاديثه: عبد القادر الأرناؤوط، دار ابن كثير - دمشق، ط الأولى 1406هـ - 1986م.


تاريخ الإسلام للحافظ الذهبي 3/ 172.


يعني: لا لوم عليكم في أن تبتعدوا.


تاريخ الرسل والملوك، محد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب الآملي، أبو جعفر الطبري (المتوفى 310هـ) 4/ 60 - 61، دار التراث - بيروت، ط الثانية 1387هـ. وأورده ابن كثير (البداية والنهاية 10/ 41 - 42)، وعزاه إلى الطبري.


كانت بين المسلمين والروم في سنة خمس عشرة، وقيل سنة ثلاث عشرة من الهجرة. يُراجع: البداية والنهاية 7/ 4. واليرموك: وادٍ بناحية الشام في طرف الغور يصب في نهر الأردن، وكانت من أعظم فتوح المسلمين وباب ما جاء بعدها من الفتوح لأن الروم كانوا قد بالغوا في الاحتشاد فلما كسروا ضعفوا ودخلتهم هيبة. معجم البلدان (5/ 434)، ياقوت بن عبد الله الرومي الحموي (المتوفى 626هـ) 5/ 434 باختصار، دار صادر - بيروت، ط الثانية 1995م.


البداية والنهاية 9/ 561.



المنتظم في تاريخ الأمم والملوك، جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد الجوزي (المتوفى 597هـ) 4/ 123، تحقيق محمد عبد القادر عطا، مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية - بيروت، ط الأولى 1412هـ - 1992م.



الموضوع الأصلي : أحب لأخيك ما تحب لنفسك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: $~~ HISOKA~~$


توقيع : $~~ HISOKA~~$




 

  
الأربعاء مارس 21, 2018 8:09 pm
المشاركة رقم:
مشرف منتدى دوحة المنتدى
مشرف منتدى دوحة المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 2314
العمر : 13
الإقامة : في منزلي
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 14/10/2017
السٌّمعَة : 1
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: أحب لأخيك ما تحب لنفسك


أحب لأخيك ما تحب لنفسك


السلام عليكم 


كيفك اخي؟؟


موضوع كثير حلو


ابدعت في الطرح


بانتظار جديدك


مع السلامة..........بووووووود




الموضوع الأصلي : أحب لأخيك ما تحب لنفسك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: TOTA2017


توقيع : TOTA2017














 


  
 

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 

  
الــرد الســـريـع
..

 



  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

  
 

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 Sattar2006 Solutions, Inc. All rights reserved.