حقظ بيانات الدخول   

 

 

 خطبة عن الصبر في العبادة


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقناة اليوتيوبدخول
10 رمضان : تم إضافة الحلقة الأولى من المسابقة الأضخم للأطفال في مجال القرآن الكريم .... المدير العام

شاطر | 


 

 خطبة عن الصبر في العبادة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر المنتدى
avatar
الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 8079
العمر : 21
الإقامة : .....
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 04/11/2017
السٌّمعَة : 8

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: خطبة عن الصبر في العبادة   الإثنين مايو 14, 2018 3:24 pm

خطبة عن الصبر في العبادة
 


الْحَمْدُ للهِ، وَلاَ نَعْبُدُ إِلاَّ إِيَّاهُ، مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الكَافِرُونَ، أَحْمَدُهُ وَأَشْكُرُهُ، وَأَتُوبُ إِلَيْهِ وَأَسْتَغْفِرُهُ، تَفَرَّدَ بِالْجَلاَلِ وَالْكَمَالِ، وَتَنَزَّهَ عَنِ النُّظَرَاءِ وَالأَمْثَالِ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، يَتَعَبَّدُ الْمُوَحِّدُونَ بِذِكْرِهِ ﴿ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ ﴾ [الإسراء: 44]... وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ، أَرْسَلَهُ اللهُ بالهُدَى ودِينِ الحَقِّ؛ فَأَقَامَ الدِّينَ، وَنَشَرَ التَّوْحِيدَ، وَأَوْضَحَ الشَّرِيعَةَ، حَتَّى تَوَفَّاهُ اللهُ تَعَالَى، صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ، أَئِمَّةِ الهُدَى، وَأَنْوَارِ الدُّجَى، والتَّابِعِينَ لَهُمْ بِإِحْسَانٍ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ... أَمَّا بَعْدُ:




أَيُّهَا المؤمنونَ... إِنَّ الصَّبْرَ مِنَ الدِّينِ بِمَنْزِلَةِ الرَّأْسِ مِنَ الْجَسَدِ؛ فَلَا إيمَانَ لِمَنْ لَا صَبْرَ لَهُ..


فبِالْصَّبْرِ يَظْهَرُ الْفَرْقُ بَيْنَ ذَوِي الْعَزَائِمِ وَالْهِمَمِ وَبَيْنَ ذَوِي الضَّعْفِ وَالْخَوَرِ.. الصَّبْرُ مِنْ مَقَامِ الْأنبياءِ وَالْمُرْسَلِينَ وَحِلْيَةُ الْأصفِياءِ المتَّقينَ؛ قَالَ رَبُّكُمْ جَلَّ وعَلا حَاثًّا عِبادَهُ علَى الصَّبرِ ومُرغِّباً فيهِ: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾ [آل عمران: 200].. الصَّبْرُ خَيْرُ عَطَاءٍ وَأَفْضَلُ رِزْقٍ؛ قَالَ صلى الله عليه وسلم: "وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ، وَمَا أُعْطِيَ أَحَدٌ عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.




عِبَادَ اللهِ.. إِنَّ لِلصَّبْرِ صُوَرًا وَأَحْوالًا لَا يُخْطِئُهَا عَبْدٌ، وَلرُبَّما اجتَمَعَ له جَمِيعُ صُوَرِ الصَّبْرِ وَأَنْوَاعِهِ، فَمِنْهَا: الصَّبْرُ عَلَى طَاعَةِ اللَّهِ، وَهُوَ أَنْ يَحْبِسَ الْإِنْسانُ نَفْسَه عَلَى الْعِبَادَةِ وَيُؤَدِّيَهَا كَمَا أَمَرَهُ رَبُّهُ تَعَالَى، وَأَلاَّ يَتَضَجَّرَ مِنْهَا أَوْ يَتَهَاوَنَ بِهَا أَوْ يَدَعَهَا.




فَإِنْ تَضَجَّرَ فذَاكَ عُنْوَانُ هَلاكِهِ وَشَقَائِهِ، وَمَتَى عَلِمَ الْعَبْدُ مَا فِي الْقِيَامِ بِطَاعَةِ اللَّهِ مِنَ الثَّوابِ هَانَ عَلَيهِ أَدَاؤُهَا وَفِعْلُهَا؛ وَلْنَكُنْ عَلَى يَقِينٍ أَنَّ صِلَتَنَا بِاللهِ لَيْسَتْ صِلَةَ أيَّامٍ وَمَوَاسِمَ فَقَط؛ إِذْ غَايَتُنَا أَنْ نَلْقَى اللهَ تَعَالَى عَلَى كَلِمَةِ "لَا إلَهَ إلّا اللَّهُ، مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ" وبأَعمَالٍ تُبيِّضُ وُجوهَنَا يومَ نَلقَاهُ؛ قَالَ سُبْحَانَه آمِراً نَبيَّهُ بالاجتهادِ في العِبادَةِ: ﴿ وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ ﴾ [الحجر: 99]، وَقَالَ: ﴿ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيًّا ﴾ [مريم: 65].




عبادَ اللهِ... للهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي أيَّامِهِ نَفْحَاتٌ يَجِبُ عَلَينَا أَنْ نَتَعَرَّضَ فِيهَا لِرَحْمَتِهِ جَلَّ وعَلا أَكْثَرَ مِنْ أَيِّ وَقْتٍ.. يَجِبُ عَلَينَا أَنْ نَشِدَّ الْمِئْزَرَ وَأَنْ نَدَعَ الْخُمُولَ وَالْكَسَلَ..




فَكُلَّمَا ازْدَادَ الْعَبْدُ صَبْرًا عَلَى الطَّاعَةِ ازْدَادَ حُبًّا لَهَا وَشَوْقًا.. فمَا الذي جَعلَ محمَّداً صلى الله عليه وسلم يَصبِرُ علَى أَذَى قَومِهِ ويَخرُجُ مِن دَارِهِ وأهلِهِ، ويَترُكُ أَرضَهُ وسَمَاهُ، ويَخوضُ الحرُوبَ العِظامَ فتُكْسَرُ رَبَاعِيَتُهُ، ويَنزِفُ الدَّمَ مِن جَسَدِهِ الشَّريفِ.. ما حَمَلَهُ علَى هذَا الصَّبرِ إلا اللهُ، وطَاعَتُهُ ومَحبَّتُهُ، والسَّعيُ في رِضَاهُ!




وَمَا اشْتَدَّ بِهِ صلى الله عليه وسلم هَمٌّ وَلَا غَمٌّ وَلَا كَرْبٌ إلّا أَرَاحَ نَفْسَهُ بِالْعِبَادَةِ للهِ تَعَالَى، فَكَانَ إِذَا حَزَبَهُ أَمْرٌ يَقُومُ إِلَى الصَّلاَةِ، وَيَقُولُ لِبِلالٍ: "أَرِحْنَا بِالصَّلاَةِ"، ويَقُومُ بالليلِ حتَّى تَرِمَ قَدمَاهُ، ويَصُومُ حتَّى يَقولُ مَن رَآهُ: (لا يُفطِرُ)، ويَصُومُ شَعبانَ كُلَّهُ إلاَّ قَليلاً.. ما حَمَلَهُ علَى هذَا الصَّبرِ إلا اللهُ، وطَاعَتُهُ ومَحبَّتُهُ، والسَّعيُ في رِضَاهُ!




مَا الذِي حَمَلَ أبَا بَكرٍ الصِّديقَ رضي اللهُ عنه علَى تَحمُّلِ الشَّدائدِ والأَهوالِ، وخَوْضِهِ الْمِحَنَ والنِّزَالَ؟ مَا الذي حملَهُ علَى تَرْكِ أَهلِهِ وولَدِهِ والخُروجِ مِن بَلدِهِ مَعَ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم والتَّصَدُّقِ بِمالِهِ كلِّهِ ووَقْتِهِ؟ ما حَمَلَهُ علَى هذَا الصَّبرِ إلا اللهُ، وطَاعَتُهُ ومَحبَّتُهُ، والسَّعيُ في رِضَاهُ!




مَا الذِي جَعَلَ عُمرَ وعُثمَانَ وعَليًّا وطَلحةَ والزُّبيرَ وغَيرَهُمْ مِنَ الصَّحابةِ رضي اللهُ عنهم يَبذُلُونَ أَروَاحَهُمْ رَخِيصةً في سَبيلِ اللهِ؟ مَا الذي حَمَلهُمْ علَى أَنْ جَادُوا بأَروَاحِهِمْ وأَموَالِهِمْ وأَهلِيهِمْ؟ مَا حَمَلَهُم علَى هذَا الصَّبرِ إلا اللهُ، وطَاعَتُهُ ومَحبَّتُهُ، والسَّعيُ في رِضَاهُ!




مَا الذي حَمَلَ حُذيفةَ رضي اللهُ عنه لَمَّا نَزلَ بهِ الموتُ أَن يَقُولَ: "هذِه آخِرُ سَاعةٍ مِنَ الدنيَا، اللهمَّ إِنَّكَ تَعلَمُ أَنِّي أُحِبُّكَ فبَاركْ لِي في لِقائِكِ".. ومَا الذي حَمَلَ طَلحةَ يَومَ أُحدٍ أنْ يَقولَ: "اللهمَّ خُذْ مِن دَمِي هذا اليومَ حَتَّى تَرْضَى"، ومَا الذي حَمَلَ ابنَ رَوَاحَةَ أن يسألَ َ رَبَّهُ أَن يُطْعَنَ في سَبيلِهِ طَعنَةً تَصِلُ الْكَبِدَ‍.




يا ليت أنك قد حضرت نزالنا     ورأيت كيف تقطع الأعناق 
كأس المنايا بيننا نحسو به    حب المهيمن كله ترياق 
صارت كأغماد السيوف صدورنا     والرمح في أحشائنا خفاف 
متضرجين دماً فلو أبصرتنا      أنساك ما قد أنشد العشاق 
 

إنَّهُ الصَّبرُ -أيها الإِخوةُ- حينَ يَختَلِطُ بقَلبِ الْعبدِ وجَسدِهِ ابتغاءَ رِضَا اللهِ ومَحبَّتِهِ حِينَهَا تَهُونُ عَليهِ كُلُّ الشَّدائدِ والمصَاعِبِ والمتَاعِبِ، حِينَهَا تَنقَلِبُ العِبَادةُ لِلَذَّةٍ، والطَّاعَةُ لِجَنَّةٍ، سُئِلَ عُمرُ رضي اللهُ عنه: مَا أَحَبُّ شَيْءٍ إِلَى نَفْسِكَ؟ قال: "ضَرْبٌ بِالسَّيْفِ، وَصِيَامٌ بِالصَّيْفِ"، فإِذَا عَلِمنَا ذَلكَ يَقيناً حِينَهَا تَكونُ المعصِيةُ أَبغَضُ إِلينَا مِنْ كُلِّ شَيءٍ؛ لأنَّ المعصِيةَ مَا هِيَ إلا اسْتِهَانَةٌ بأَمرِ الخَالقِ سُبحَانَهُ ورَبُّنَا يَقولُ جَلَّ قَدْرُهُ: ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّمَاوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ ﴾ [الزمر: 67] نَسأَلُ اللهَ أَنْ يَملأَ قُلُوبَنَا حُبًّا لَه وتَعظِيماً، وإِجلالاً له وتَقدِيراً، وأَنْ يُوفِّقَنَا لِمَا يُحبُّ ويَرضَى، هذَا؛ والحمدُ للهِ رَبِّ العَالمينَ.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شمس المنتدى
avatar
الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 15661
العمر : 19
الإقامة : ليبيا
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 12/09/2016
السٌّمعَة : 17

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة عن الصبر في العبادة   الثلاثاء مايو 15, 2018 8:11 am


‏_
‏_______
‏-
بارك الله فيك على مجهودك الرائع
لك مني كل شكر وتقدير
بإنتظار الجديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطبة عن الصبر في العبادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سبيس باور :: منتدى المحاضرات الاسلامية والبرامج الرمضانية-
انتقل الى: