موقع سبيس باور
الرئيسيةالتسجيلمكتبي  الرسائل الخاصةالبحثالخروج

  
 


  
أهلا وسهلا بك إلى منتديات سبيس باور.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 


الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

منتديات سبيس باور :: منتدى المحاضرات الاسلامية والبرامج الرمضانية

  
شاطر
 

  
السبت مايو 19, 2018 4:07 pm
المشاركة رقم:
شمس المنتدى
شمس المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 11854
العمر : 22
الإقامة : على حسب
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 04/11/2017
السٌّمعَة : 29
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....



 

خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان

(الغضب جماع الشر كله)
 

الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم...مالك يوم الدين، الحمد لله الكريم الوهاب، الحمد لله الرحيم التواب، الحمد لله الهادي إلى الصواب مزيل الشدائد وكاشف المصاب، فارج الهم، كاشف الغم،
مجيب دعوة المضطر، ما سأله سائل فخاب، سبحانه يسمع جهر القول وخفي الخطاب، أخذ بنواصي جميع الدواب، فسبحانه من إله عظيم لا يماثل، ولا يضاهى، ولا يرام له جناب، هو ربنا لا إله إلا هو عليه توكلنا وإليه المرجع والمئاب،
فسبحان من انفرد بالقهر والاستيلاء، واستأثر باستحقاق البقاء وأذل أصناف الخلق بما كتب عليهم الفناء...


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ  [آل عمران: 102].

يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا  [النساء: 1].

يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا  [الأحزاب: 70، 71].

 
أما بعد: فإن أصدق الحديث كتاب الله وأحسن الهدى هدى محمد وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.

أيها الأحبة الكرام: نعيش واياكم فى هذا اليوم المبارك مع داء ودواء والطبيب هو خير البشرية اذا فالتشخيص دقيق والعلاج بلا شك لا يقبل التشكيك.


أما الداء فهو الغضب والدواء سوف يصفه لنا طبيب القلوب وحبيبها سيدنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم وتعالوا نصف الداء كما وضحه رسولنا الكريم - صلى الله عليه وسلم - ففي الصحيح: عن سليمان بن صرد قال: كنت جالسا مع النبي صلى الله عليه و سلم ورجلان يستبان فأحدهما احمر وجهه وانتفخت أوداجه فقال النبي صلى الله عليه و سلم (إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد ). فقالوا له إن النبي صلى الله عليه وسلم قال تعوذ بالله من الشيطان. فقال وهل بي جنون؟ رواه البخاري باب: صفة إبليس وجنوده.


قال النووي رحمه الله تعالى في شرح مسلم وأما قول هذا الرجل الذي اشتد غضبه هل ترى بي من جنون؟ فهو كلام من لم يفقه في دين الله تعالى ولم يتهذب بأنوار الشريعة المكرمة وتوهم أن الاستعاذة مختصة بالجنون ولم يعلم أن الغضب من نزعات الشيطان ولهذا يخرج به الإنسان عن اعتدال حاله ويتكلم بالباطل ويفعل المذموم وينوي الحقد والبغض وغير ذلك من القبائح المترتبة على الغضب. ثم قال ويحتمل أن هذا القائل.. كان من المنافقين أو من جفاة الأعراب.


لعلنا نلاحظ صفة وهيئة هذا الرجل (أحمر وجهه وانتفخت أوداجه) فهذه حالة الغاضب وإذا وصل الإنسان لهذه الحالة فلا يرجى منه خيرا لا قولا ولا فعلا.

 
وأيضا وصف النبي هذا الداء كما جاء فى مسند احمد عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، قَالَ: خَطَبَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُطْبَةً بَعْدَ الْعَصْرِ إِلَى مُغَيْرِبَانِ الشَّمْسِ، حَفِظَهَا مِنَّا مَنْ حَفِظَهَا، وَنَسِيَهَا مَنْ نَسِيَ فَحَمِدَ اللهَ - قَالَ عَفَّانُ، وَقَالَ حَمَّادٌ: وَأَكْثَرُ حِفْظِي أَنَّهُ قَالَ: بِمَا هُوَ كَائِنٌ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ - فَحَمِدَ اللهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: "...... أَلَا إِنَّ الْغَضَبَ جَمْرَةٌ تُوقَدُ فِي جَوْفِ ابْنِ آدَمَ، أَلَا تَرَوْنَ إِلَى حُمْرَةِ عَيْنَيْهِ وَانْتِفَاخِ أَوْدَاجِهِ، فَإِذَا وَجَدَ أَحَدُكُمْ شَيْئًا مِنْ ذَلِكَ فَالْأَرْضَ الْأَرْضَ، أَلَا إِنَّ خَيْرَ الرِّجَالِ مَنْ كَانَ بَطِيءَ الْغَضَبِ سَرِيعَ الرِّضَا، وَشَرَّ الرِّجَالِ مَنْ كَانَ سَرِيعَ الْغَضَبِ بَطِيءَ الرِّضَا، فَإِذَا كَانَ الرَّجُلُ بَطِيءَ الْغَضَبِ بَطِيءَ الْفَيْءِ وَسَرِيعَ الْغَضَبِ سَرِيعَ الْفَيْءِ فَإِنَّهَا بِهَا...".


فالغضب أيها الأحبة الكرام شر كله فأمره خطير وخطره جسيم وعواقبه وخيمة فالغضب سببا فى قتل النفس التي حرم الله،
والغضب من آثاره قطيعة الرحم التي من وصلها وصله الله ومن قطعها قطعه الله، والغضب سبب لعقوق الوالدين وقطع أواصل المحبة بين الناس لذلك وصف لنا حبيبنا وسيدنا ومعلمنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وسائل عدة لعلاج وتجنب عواقب الغضب ونذكر منها:

أولا / الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم وهذا واضح من خلال قول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد).
 

فذكر الله والإستعانه به من أعظم الأمور لتجنب عواقب الغضب وآثاره قال تعالى:  إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ  [الأعراف: 201].

 
ثانيا / تغيير الحالة التى يكون عليها الغاضب أثناء الغضب فإن كان قائما جلس وان كان جالسا اضطجع فإن تغيير الحالة يذهب الكثير من أثر الغضب وشدته.
 

فعَنْ أَبِي الْأَسْوَدِ، عَنْ أَبِي ذَرٍّ، قَالَ: كَانَ يَسْقِي عَلَى حَوْضٍ لَهُ، فَجَاءَ قَوْمٌ فَقَالَ: أَيُّكُمْ يُورِدُ عَلَى أَبِي ذَرٍّ وَيَحْتَسِبُ شَعَرَاتٍ مِنْ رَأْسِهِ؟ فَقَالَ رَجُلٌ: أَنَا، فَجَاءَ الرَّجُلُ فَأَوْرَدَ عَلَيْهِ الْحَوْضَ فَدَقَّهُ، وَكَانَ أَبُو ذَرٍّ قَائِمًا فَجَلَسَ، ثُمَّ اضْطَجَعَ، فَقِيلَ لَهُ: يَا أَبَا ذَرٍّ، لِمَ جَلَسْتَ، ثُمَّ اضْطَجَعْتَ؟ قَالَ: فَقَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَنَا: "إِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ وَهُوَ قَائِمٌ فَلْيَجْلِسْ، فَإِنْ ذَهَبَ عَنْهُ الْغَضَبُ وَإِلَّا فَلْيَضْطَجِعْ " رواه أحمد فى مسنده.
 

وورد عند أبى داود فى سننه: عن أبي ذر قال: إن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال لنا " إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع".

قال الشيخ الألباني: صحيح.
 

ثالثا / الصمت أثناء الغضب وعدم الانفعال فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: " عَلِّمُوا، وَيَسِّرُوا، وَلا تُعَسِّرُوا، وَإِذَا غَضِبَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْكُتْ " رواه أحمد فى مسنده.

ففائدة السكوت أنه يعينك على عدم التلفظ بالألفاظ الفاحشة والخطيرة التى يصعب علاجها.

 
رابعا / أن يعلم الإنسان منا أن دفع الغضب يكون بالسيطرة على النفس وعدم الإنجرار مع الإنفعال فعن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال (ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) رواه البخارى باب الحذر من الغضب.
 

خامسا / تذكر وصية النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - والتى ورد فيها عَنْ رَجُلٍ مِنْ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَوْصِنِي؟ قَالَ: " لَا تَغْضَبْ "، قَالَ: قَالَ الرَّجُلُ: فَفَكَّرْتُ حِينَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا قَالَ، فَإِذَا الْغَضَبُ يَجْمَعُ الشَّرَّ كُلَّهُ" رواه البخارى واللفظ لأحمد فى مسنده.

 
سادسا / أن يعلم أن كظم الغيظ ودفعه من صفات المؤمنين المتقين قال تعالى: وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ [آل عمران: 133، 134].

وقال تعالى:  وَالَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ  [الشورى: 37].

 











توقيع : $~~ HISOKA~~$




 

  
الأحد مايو 20, 2018 3:35 pm
المشاركة رقم:
نجم نجوم المنتدى
نجم نجوم المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 6993
العمر : 13
الإقامة : عالم الخيال
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 28/07/2016
السٌّمعَة : 19
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


السلام عليكم ورحمة الله
اسعد الله اوقاتك بالخير والبركة
رمضان كريم وتقبل الله صيامكم وقيامكم


شكرا لك على الخطبة القيمة
سلمت يمناك على جهودك ومواضيعك 
بارك الله فيك وجزاك كل خير


ننتظر جديدك
تحياتي






توقيع : emily star




 

  
الثلاثاء مايو 29, 2018 3:27 pm
المشاركة رقم:
شمس المنتدى
شمس المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :


انثى
عدد الرسائل : 15063
العمر : 17
الإقامة : بلد مليون ونصف مليون شهيد
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 04/09/2014
السٌّمعَة : 59
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ailm.roo7.biz/
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا اخي هيسو اسعد الله اوقاتك وتقبل صالح الاعمال


جزاك الله خيرا ع هذه الخطبة المهمة 
 الغضب هو اخطر شيء في حياتنا فيمكن لكلمة اثناء الغضب ان تنهي العلاقات
جزاك الله كل خير وبارك الله فيك


تحياتي






توقيع : رياح وردة الليل




 

  
الثلاثاء يوليو 03, 2018 7:49 pm
المشاركة رقم:
مراقبة قسم الانمي
مراقبة قسم الانمي

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 40490
العمر : 23
الإقامة : ·♥ في وطني المجروح ♥·
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 19/07/2013
السٌّمعَة : 206
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.spacepoweriq.net
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


خطبة اليوم الثالث من رمضان بعنوان....


جزاك الله خير الجزاء عالمحاضرة القيمة
ربي يباركك ويجعلها بموازين حسناتك 






توقيع : روح الصداقة












 


  
 

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 

  
الــرد الســـريـع
..

 



  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

  
 

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 Sattar2006 Solutions, Inc. All rights reserved.