موقع سبيس باور
الرئيسيةالتسجيلمكتبي  الرسائل الخاصةالبحثالخروج

  
 


  
أهلا وسهلا بك إلى منتديات سبيس باور.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 


الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

منتديات سبيس باور :: المنتديات العامة :: سبيس باور الطبي

  
شاطر
 

  
الخميس أبريل 19, 2018 10:40 pm
المشاركة رقم:
شمس المنتدى
شمس المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 13772
العمر : 22
الإقامة : عالق بالماضي للأبد..!
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 04/11/2017
السٌّمعَة : 32
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك
أنت ما تأكل، وما تأكل هو أنت

يُجمِع العلماء اليوم على أن أهمية الغذاء لا تقتصر على بناء الأجسام ونموها، والوقاية من الأمراض وعلاجها فحسب، بل وفي تأثيرها الفاعل والمباشر، على عادات الناس وطباعهم، ورسم معالم شخصيتهم ومزاجهم، وقدراتهم على التفكير والإبداع.
 
وكان أحد الحكماء قد قال في هذا الصدد:


"أنت ما تأكل، وما تأكل هو أنت"، وهذا يعني أن الإنسان - روحًا وجسدًا - هو انعكاس لنوع طعامه.



ما هو الغذاء؟
توصل مختصو التغذية مؤخرًا إلى تعريف مختصر ومعقول للغذاء، مُفاده: أن الغذاء هو كل مادة تحتوي على عناصر ومركبات يحتاجها الجسم للنمو، وتجديد الخلايا والأنسجة التالفة، وهو إحدى الوسائل المهمة التي تُدخِل المسرة والبهجة إلى القلوب، وتُمَتِّع النفوس، وتُشبِع أهمَّ غرائز الإنسان؛ ولهذا ينبغي أن يكون الغذاء مفيدًا ونافعًا للجسم، ونظيفًا وآمنًا، ومثيرًا للشهية.
 
ولا أدل على أهمية ودور الغذاء في حياة البشر، من تعرُّض القرآن العظيم له في كثير من آياته الحكيمة؛ ففي سورة البقرة قال عز وعلا: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ ﴾ [البقرة: 172].
 
كما نجد في السُّنة الشريفة عشرات الأحاديث النبوية التي تلفت النظر إلى عدد من الأطعمة والأشربة، وتَحُثُّ على تناولها في حالة الصحة والمرض، ومما أشار إليه رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في هذا الصدد:


• القرع؛ فإنه كان يحبه عليه الصلاة والسلام.


• العسل؛ فإنه أشار إلى أهل المريض بقوله: ((اسقه عسلاً)).


• ومنه زيت الزيتون: ((ائْتَدِمُوا بِالزَّيْتِ وَادَّهِنُوا بِهِ؛ فإنه من شجرة مباركة)).
 
وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نصح بأكل الشعير، وقد جاء ذلك في كثير من الأحاديث النبوية الشريفة، منها ما رواه ابن ماجه في سننه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أخذ أحدًا من أهله الوجَعُ، أمر بالحَسَاء من الشعير فَصُنِع، ثم أمرهم فَحَسَوْا منه ثم يقول: ((إنه لَيَرْتو[1] فؤادَ الحزين، ويَسْرُو[2] عن فؤاد السقيم، كما تسرو إِحْدَاكُنَّ الوسَخَ بالماء عن وجهها)).



وقد اكتَشَفَت الأبحاث العلمية الحديثة التي أُجْرِيَت في الشرق والغرب، الفوائدَ العظيمة للأغذية التي جاء ذكرها في القرآن الكريم والسُّنة النبوية الشريفة، والتي سنتعرض لبعضها لاحقًا.



إن موضوع هذا المقال هو توضيح العلاقة بين الغذاء والحالة النفسية والمزاجية للإنسان، خصوصًا أن ملايين البشر في كل مكان أصبَحوا يعانون من الكآبة والتوتر والإحباط.
 
ما هو الاكتئاب؟


يُعرفُ الاكتئاب بأنه حالة نفسية غير سَوِيَّة، يسودها الشعور بالإحباط والملل والفراغ، والخوف الشديد غير الْمُبَرَّر، والحزن، والرغبة في إنهاء الحياة، وفقدان الأمل...، وغيرها من المشاعر السلبية، ويحدث الاكتئاب نتيجة انخفاض النشاط الكهربائي في خلايا الدماغ؛ بسبب نقص الناقلات العصبية المسؤولة عن تبادل المعلومات بين الخلايا الدماغية والعصبية فيما بينها؛ مما يؤدي إلى الأعراض سابقة الذكر.


 
والناقلات العصبية، أو السيالات العصبية، هي مواد كيميائية حيوية من بينها: السيروتونين، والإندروفين، والنوربينفرين، والدوبامين، وقد تمكَّن العلماء من تصنيع أدوية تعمل على تصحيح الاختلال الكيميائي للدماغ؛ حيث تعمل هذه الأدوية على تثبيت نسبة السيروتونين وغيره في أنسجة الدماغ، ولعل من أشهر هذه الأدوية: الفلوكستين، المعروف تجاريًّا باسم البروزاك، ومع أن هذا الدواء قد وُصِفَ لأكثر من (35) مليون إنسانٍ فإن الشك في فعاليته يسود عددًا من الأوساط الطبية؛ وذلك لأن نسبة المرضى المستفيدين منه لا تزيد عن 35%، ولأن تأثيراته الجانبية كثيرة، ولكنَّ مختصِّي التغذيةِ وجدوا أن عددًا من الأطعمة والأشربة يزيد مستوى السيروتونين والإندروفين وغيره في الدماغ، ويعيد التوازن الكيميائي الكهربائي للخلايا العصبية والدماغية.



وذلك لأن بعض الأغذية تحتوي على عناصر ومُرَكَّبات؛ مثل: الفيتامينات، والأحماض الأمينية، والمعادن التي تُشَكِّل بدورها القاعدة الأساس لتصنيع الناقلات الكيميائية، أو أنها تُنَشِّط عملية تصنيعها.


 
آلية تأثير الغذاء على المزاج:


من المعروف أن الحيوانات آكلة العشب، تتسم بالوداعة والهدوء، بينما تتميز آكلات اللحوم بالشراسة، وَحِدَّة الطبع، فهل ينطبق هذا على الإنسان؟ وإلى أي مدى؟ لقد أكدت الأبحاث والدراسات أن نشاط الإنسان وحالته النفسية، يعتمد إلى حد كبير على نوع الطعام الذي يتناوله، فلنوع الطعام أثرٌ في إحساس المرء بالثقة في النفس، وبالشجاعة والاندفاع، أو في الفتور والخوف والقلق.
 
وقد أحدث هذا الاكتشاف انقلابًا في المفاهيم السائدة، فبعد أن كان المريض الذي يعاني من الكآبة والاضطرابات النفسية، يراجع الطبيب النفسي طلبًا للعلاج، أصبح بمقدوره اليوم استشارة ومراجعة مختص التغذية، أو المختص في الكيمياء الحيوية؛ ليصف له طعامًا خاصًّا، أو يمنعه عن تناول طعام آخر؛ فقد تبين أن الأشخاص الذين يعانون من انفصام في شخصيتهم يحتاجون إلى معدن الزنك وبعض الفيتامينات، لاسيما فيتامين (ج) الذي يُنشِّط خلايا الدماغ، ويَحُثُّها على إفراز مادة الإندروفين وغيرها، التي تؤدي بدورها إلى الشعور بالارتياح النفسي، ويؤكد المختصون أن سبب تقصير بعض الطلاب في دروسهم، وشعورهم بالكآبة، يعود أساسًا إلى اضطراب العمليات الفسيولوجية الناتجة عن سوء التغذية، وتقول الباحثة بوني سيرنج بعد الانتهاء من تجارِبها حول هذا الموضوع: لم أكن أتوقع أن وجبة من الطعام سيكون لها كل هذا التأثير على سلوك الإنسان؛ وذلك لأن الباحثة المذكورة أعطت مجموعة من المتطوعين إفطارًا غنيًّا بالبروتينات الحيوانية (لحوم، بيض، ...) وأعطت مجموعة أخرى إفطًارا غنيًّا بالكربوهيدرات (أرز، بطاطا، خبز ...)، ثم أخضعت المجموعتين لسلسلة من الاختبارات المتعلقة بالتذكر، والقدرة على التركيز والفهم، فكانت إجابات المجموعة الأولى التي تناولت البروتينات تتميز بحسن الأداء، والكفاءة العالية، أما المجموعة الثانية التي تناولت الكربوهيدرات فكانت نتائجها مُتَدَنِّية، وقد فسرت الباحثة ذلك على أساس وجود حمض أميني في البروتينات، يعمل على تنبيه خلايا الدماغ، ويزيد من إفرازات الغدة الكظرية التي تُحَفِّز الجسم، وتُنَشِّط الجهاز الدوري، وتُوقِظ الخلايا العصبية؛ ولهذا السبب نجد الأطباء ينصحون الأشخاص الذين تجاوزوا سن الأربعين بتناول الأغذية الغنية بالبروتين؛ من أجل الاحتفاظ بحيويتهم ونشاطهم الذهني، ولأسباب أخرى تتعلق بالهضم، وبزحف الشيخوخة، إنَّ ما سبق ذكره عن أهمية البروتين في حفظ الحيوية والنشاط، لا يعني الاستغناء عن المواد الكربوهيدراتية التي تفيد في تزويد الجسم بالطاقة، وتساعد على هضم وامتصاص البروتينات، وتحييد السموم الناتجة عن عملية استقلابها، والأهم من ذلك هو احتواؤُها على حمض أميني يسمَّى التربتوفان، الذي يشكل وحدة بنائية للسيروتينين بمساعدة هرمون الأنسولين، وهذا الهرمون لا ينطلق إلا بوجود المواد الكربوهيدراتية.


 
وفيما يخص تأثير الأغذية الغنية بأنواع معينة من الفيتامينات على القدرات العقلية، والحالة المزاجية للإنسان، فقد أُجْرِيَت عدة أبحاث تناولت مجموعة فيتامين (ب)، لا سيما فيتامين (ب1) المسمى بالثيامين، ومدى تأثيره على المزاج والقدرة على التعلم، وتتلخَّص إحدى هذه التجارب في إعطاء فريقين من طلاب المدارس الذين يتمتعون بصفات مشتركة (من حيث العمر، والوزن، والجنس، والإمكانات الذهنية) كمية غذاء متساوية ومتشابهة، ووفرت لهم ظروفًا دراسية ومعيشية متشابهة أيضًا، وبعد فترة من تطبيق التجانس في الغذاء والعوامل الأخرى، قدَّمت للفريقين أقراصًا في فيتامين (ب1) قبل النوم، وكانت حبوب الفريق الأول مزيفة (Placebo) لا تحتوي على فيتامين (ب1)، أما حبوب الفريق الثاني فكانت حقيقية، وبعد مدة معينة أُجْرِيَت للفريقين اختبارات مختلفة، تتعلق بالحالة المزاجية وبالقدرة على إجراء العمليات الحسابية، والرسم، والقراءة والمحفوظات، وكانت تُسجل درجاتهم بدقة من قِبَل لجان مختصة، وبعد خمسة أيام من هذه الاختبارات ظهر فرقٌ ملحوظ بين الفريقين، واستمر هذا الفَرق حتى نهاية التجرِبة التي استمرت ستة أسابيع، وكانت النتيجة أن حقق الفريق الثاني تفوقًا في مختلف المجالات بمقدار سبع وعشرين مرة على الفريق الأول، وقد أُجْرِيَت فيما بعدُ عدة تجارِب وأبحاث موسعة، أكدت جميعها أن التوقد الذهني، والقدرة على التحصيل، والحالة النفسية، تتأثر بفيتامين (ب1).
 
وفي هذا السياق تجدر الإشارة إلى أن تناوُل الحلويات الصناعية بكثرة يؤدي إلى استنفاد فيتامين (ب1) الموجود في الجسم؛ ذلك لأن عملية تحويل السكريات المركبة إلى سكريات بسيطة تستفيد منها خلايا الجسم، تحتاج إلى كمية كبيرة من الأنسولين وفيتامين (ب1) مما يَزيد حاجة الجسم لهذا الفيتامين، وبناءً على ذلك يجب الإقلال من تناول الحلويات الصناعية، والاستعاضة عنها بالعسل، أو بالثمار الحلوة، مثل: التمر، والزبيب، والعسل.
 
وفي دراسات أخرى بينت أن 79% من مرضى الاكتئاب يعانون من نقص حاد في فيتامين (ب6، ب12)، كما كشفت دراسات متفرقة عن الدور الكبير لفيتامين (هـ) المتوافر في الزيوت النباتية والمكسرات؛ حيث يدخل هذا الفيتامين في بِنية غشية الخلايا العصبية، ويمنع تصلُّب الشرايين، وتراكم الكولسترول منخفض الكثافة (LDL) على جدران الأوعية الدموية.


 
الأغذية المضادة للكآبة:


قبل التعرُّض للأغذية المضادة للاكتئاب، لا بد من ذكر تجرِبة قاسية أكدت على أن للغذاء دورًا هامًّا في تغيير شخصية وطباع الإنسان والحيوان، وملخص هذه التجربة أنْ قام بعض العلماء بتعذيب عِجْل وليد على مرأى من أمه؛ مما جعلها تثور وتضطرب، ثم تذرف دمعها حزنًا على وليدها، وبعد ذلك قاموا بذبحها وإطعام لحمها لعدد من آكلات اللحوم في حديقة الحيوان، وما إن تناولت هذا اللحمَ حتى ازدادت شراسة واستبسًالا للخروج من أقفاصها، وارتفع صراخها، أما الأشخاص الذين تناولوا من لحم هذه البقرة فقد تشاجروا فيما بينهم، وأُصيبوا بحالة عصبية، ولم يستطيعوا النوم، إن هذا الاكتشاف ليس جديدًا؛ فقد عرفه الصيادون منذ زمن بعيد، فلم يطاردوا غزالاً لصيده، بل كانوا يصطادونه وهو في حالة راحة تامة؛ وذلك لأن لحم الغزال المطارَد يزداد صلابة وحموضة غير مرغوبة، وعند تناوله يسبب القلق، والتوتر، وعدم الراحة، وقد جاء في السُّنَّة النبوية الشريفة نهيٌ عن ذبح الحيوان بسكين غير حادٍّ، أو على مرأى من الحيوانات الأخرى.
 
ومن الأغذية التي تفيد في مقاومة الكآبة ما يلي:


الأسماك:


لاحظ الدكتور إدوارد سواريز أستاذ علم النفس الإكلينيكي بالمركز الطبي بجامعة ديوك، أن نسبة مرضى الاكتئاب في اليابان والصين أقل بكثير مقارنة مع نسبة مرضى الاكتئاب في الولايات المتحدة الأمريكية، ويُعْزَى سبب ذلك إلى أن الناس في اليابان والصين يُكْثِرون من تناول الأسماك والأغذية البحرية الأخرى، وقد وجَد الباحثون أن هذه الأغذية تحتوي على حِمْضَين دُهْنِيَّيْن من مجموعة (أوميغا-3) هما:


Eicosa pentaeonic Acid = EPA وحمض Docosahexaenoic Aeid = DHA
 
ومن أهم وظائف هذين الحِمضين أنهما يقللان الدهون الضارة، ويزيدان الدهون المفيدة في الدم، ويمنعان تصلُّب الشرايين، وبالإضافة إلى ذلك يدخُلان في تركيب الخلايا الدماغية والأغشية العصبية، بنسبة تصل إلى أكثر من 50% من دهون الأنسجة الدماغية الأخرى، كما أنهما ينشطان النبضات العصبية، ويُعَزِّزان إفراز الناقلات العصبية خصوصًا السيروتنين، ومما يُذْكَر أن تناول الأسماك مع الحليب، أو إحدى مشتقاته يؤدي إلى تلَفِ هذين الحمضين، كما وجد أن التدخين وتناول الكحول والدهون الحيوانية عديدة التشبع، يقلل إفادة الجسم من خصائص أحماض الأوميغا-3.
 
القـرع:


تضم الفصيلة القرعية "اليقطين، والبطيخ، والقرع الأصفر، والشمام، والخيار، والفقوس، والقثاء، وغيرها"، وهذه الثمار تحتوي على مواد فاعلة تُنَشِّط وتنمي الخلايا الدماغية؛ فالقرع يحتوي على مادة الكوركوبيتين، والبيوتوزيد، وحمض الستروللين ولوسين وغيرها.
 
الزنجبيل:


جاء ذكر الزنجبيل في القرآن الكريم في قول الله تعالى: ﴿ وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنْجَبِيلًا * عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلًا ﴾ [الإنسان: 17، 18]، وتحتوي ريزومات الزنجبيل على العديد من المواد الفاعلة، من أهمها: الجنجرول، والأوليوريزين، واللينالول، وغيرها، وقد وجد أن هذه المواد تزيد الخلايا الدماغية والعصبية بالأوكسجين، وتقلل مستوى الكولسترول السيئ (LDL)، وترفع مستوى الكولسترول المفيد (HDL)، مما يحث على إفراز وتصنيع الناقلات العصبية.
 
السبانخ:


اشتهرت السبانخ باحتوائها على كمية وافرة من الحديد، ولكنَّ السبانخ والأغذية الورقية الأخرى مثل: "الْخُبيزة، والجرجير، والخس" تحتوي أيضًا على أنواع مهمة من مضادات الأكسدة، وعلى كميات وافرة من حمض الفوليك (ب9) الذي يُعَدُّ من الفيتامينات المهمة لمقاومة الكآبة؛ فقد أظهرت الدراسات انخفاض نسبة هذا الفيتامين عند مرضى الكآبة، وأن هؤلاء المرضى الذين يعالَجُون بأدوية الاكتئاب، يستفيدون من الأدوية بشكل أفضل عند تناولهم أقراص حمض الفوليك، أو إكثارهم من تناول السبانخ، والأغذية الورقية الأخرى.
 
وفي مؤتمر للجمعية الطبية النفسية في أمريكا قال الدكتور (فافا) بأن حمض الفوليك يدخل في مكونات الجهاز العصبي، وفي أيض الناقلات العصبية في الدماغ التي تلعب دورًا مهمًّا في ظهور أو اختفاء الكآبة.
 
الفلفل الحار:


اكتشف الباحثون مؤخرًا أن الفلفل الحلو، أو الفلفل الحريف، يحتوي على مواد تذيب الجلطات الدموية، وتمنع تشكُّلها داخل الأوعية الدموية، كما اكتشف العلماء أن الفلفل الحريف يُحفِّز الدماغ على إفراز الإندروفينات الطبيعية التي تعطي شعورًا بالارتياح النفسي والانتعاش.
 
الجزر:


يُعَد الجزر في نظر مختصِّي التغذية والأطباء، من أهم الخضروات وأكثرها فائدةً؛ وذلك لتعدد فوائده الطبية والغذائية.
 
يحتوي الجزر على معظم العناصر المعدنية المهمة لصحة الإنسان النفسية والجسدية، فبالإضافة لاحتوائه على الصوديوم، والكلور، والكبريت، والحديد، يحتوي أيضًا على كميات وافرة من المغنيزيوم الذي يُسهِم في توصيل النبضات العصبية بين خلايا الجهاز العصبي، وهذا من شأنه إزالةُ الشعور بالتَّعب والإنهاك والتوتر.
 
ويُعَد الجزر أيضًا مستودعًا للبوتاسيوم، ومن المعروف طبيًّا أن هبوط مستوى البوتاسيوم في الدم عن (180) ميللتر يؤدي إلى النرفزة، وضِيق الصدر، والشعور بالتعب والتوتر، وعندما يرتفع مستوى البوتاسيوم إلى الحد الطبيعي يصبح الإنسان لطيفًا ورضِيَّ الخُلق، والسبب في ذلك هو أن البوتاسيوم يُنظِّم عمل الغدة الدرقية؛ مما يؤدي إلى انتظام دقات القلب وزوال الخفقان والتوتر العصبي، ومن ناحية أخرى يحتوي الجزر على نسبة عالية جدًّا من الكاروتين B-Carotene الذي يتحول في الكبد بمساعدة الأنسولين إلى فيتامين (أ) الضروري لعمل الخلايا الدماغية، ولما كانت مادة الكاروتين من مضادات الأكسدة المهمة، فإنها تُحَيِّد تأثر المعادن السامة؛ مثل: الألمنيوم والرصاص التي تتلف خلايا الجسم بشكل عام، والخلايا العصبية بشكل خاص، وعلاوة على ذلك يحتوي الجزرُ على عدد من الفيتامينات المهمة مثل فيتامين (ب1، ب2، ب ب)، و(هـ) ومما يستحق الذكر ضرورة تناول عصير الجزر مع كمية قليلة من الزيوت أو الدهون؛ ليفيد الجسم من خصائص الجزر الكثيرة.


 


بقي القول: إنه على الرغم من أهمية الغذاء الحيوية لكل إنسان، وكونه من طيبات الرزق التي أوصت بها الأديان السماوية، وعلى الرغم من أنَّ توفُّره وإعداده يشغلان من حياة الإنسان ونشاطاتهم جانبًا عظيمًا، وعلى الرغم من أثره البالغ في الصحة البدنية والنفسية، لم تتمكن غالبية الناس من معرفة طرق إعداده، وتحضيره، أو تخزينه وتناوله؛ مما يقلل من قيمته الغذائية والعلاجية، وما ظهور الأمراض الجديدة في هذا العصر واستفحالها إلا بسبب الجهل في أساليب إنتاج الغذاء الصحيحة، وغياب الثقافة الغذائية، والانحراف عن الفطرة، واتباع الشهوات، والعبث بالمأكل والمشرب بشتى الطرق.




الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: $~~ HISOKA~~$


توقيع : $~~ HISOKA~~$




 

  
الأربعاء أبريل 25, 2018 2:25 pm
المشاركة رقم:
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 50382
تاريخ التسجيل : 18/02/2008
السٌّمعَة : 116
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك


.


يسلمك ربي اخي الكريم
على روائع ماانتقيت
يبارك فيك وجزاك عنا كل خير
ولاعدمناك





الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: الليدي لين


توقيع : الليدي لين











_--_--_



 

  
الخميس مايو 03, 2018 10:41 pm
المشاركة رقم:
مراقبة قسم الانمي
مراقبة قسم الانمي

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 42603
العمر : 23
الإقامة : ·♥ في وطني المجروح ♥·
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 19/07/2013
السٌّمعَة : 209
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.spacepoweriq.net
مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك


ربي يسلم اياديك على جميل طرحك
يعطيك العافية ويرضى عنك




الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: روح الصداقة


توقيع : روح الصداقة














 

  
الثلاثاء مايو 08, 2018 10:47 am
المشاركة رقم:
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 50382
تاريخ التسجيل : 18/02/2008
السٌّمعَة : 116
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك


.


جهودك مشكورة على هذا الطرح الجميل
ربي يجزيك الخير ويبارك بعمرك
ولا يحرم المنتدى تميزك






الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: الليدي لين


توقيع : الليدي لين











_--_--_



 

  
الأربعاء مايو 09, 2018 12:18 am
المشاركة رقم:
مشرف منتدى الأنمي الحديث
مشرف منتدى الأنمي الحديث

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 41700
العمر : 29
الإقامة : spacepower
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 20/05/2009
السٌّمعَة : 91
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك






كالعادة إبداع رائع


وطرح يستحق المتابعة

شكراً لك

بإنتظار الجديد القادم







الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: spacepower


توقيع : spacepower












ياسلام على باور الفائز الاول 😘



 

  
السبت مايو 12, 2018 11:10 pm
المشاركة رقم:
مشرف منتدى التسالي والطرائف
مشرف منتدى التسالي والطرائف

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 46399
العمر : 34
الإقامة : الرمادي
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
السٌّمعَة : 53
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك


شكري وامتناني لك على جمالية انتقائك
..
ربي يجزيك الخير ويبارك بجهودك الطيبة




الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: هيمورا كينشن


توقيع : هيمورا كينشن














قال عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) :
" العراق جمجمة العرب وكنزالرجال ومادة الامصار ورمح الله في الارض فاطمئنوا فإن رمح الله لا ينكسر "
فليخسئ من يتكلم عن العراق بسوء

___

 

  
الإثنين مايو 14, 2018 12:37 am
المشاركة رقم:
مشرفة منتدى الأنمي القديم
مشرفة منتدى الأنمي القديم

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 46922
العمر : 32
الإقامة : العـــراق
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 05/02/2009
السٌّمعَة : 45
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: غذاؤك صحتك وشخصيتك


غذاؤك صحتك وشخصيتك


.


يوركت وجزيت كل الخيرات
على جميل هذه الانتقاءات
لاحرمنا المولى هذه المجهودات








الموضوع الأصلي : غذاؤك صحتك وشخصيتك // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: كازوها


توقيع : كازوها












شوفوا مشاركاتي عيني عيني ☺

 


  
 

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 

  
الــرد الســـريـع
..

 



  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

  
<
 

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 Sattar2006 Solutions, Inc. All rights reserved.