موقع سبيس باور
الرئيسيةالتسجيلمكتبي  الرسائل الخاصةالبحثالخروج

  
 


  
أهلا وسهلا بك إلى منتديات سبيس باور.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.
 


الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

منتديات سبيس باور :: منتدى المحاضرات الاسلامية والبرامج الرمضانية

  
شاطر
 

  
الأحد مايو 06, 2018 6:23 pm
المشاركة رقم:
شمس المنتدى
شمس المنتدى

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 13772
العمر : 22
الإقامة : عالق بالماضي للأبد..!
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 04/11/2017
السٌّمعَة : 32
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


ماذا قال الحبيب؟
• ((إِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ))؛ رواه البخاري.


• عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ: قَدِمَ نَاسٌ مِنَ اَلأَعْرَابِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم – فَقَالُوا: أَتُقَبِّلُونَ صِبْيَانَكُمْ؟ فَقَالُوا: نَعَمْ. فَقَالُوا: لَكِنَّا وَاللَّهِ مَا نُقَبِّلُ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم -: ((وَأَمْلِكُ إِنْ كَانَ اللَّهُ نَزَعَ مِنْكُمُ الرَّحْمَةَ)). وَقَالَ ابْنُ نُمَيْرٍ: مِنْ قَلْبِكَ الرَّحْمَةَ))؛ رواه مسلم.


• عن أَبَي هُرَيْرَةَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ (( جَعَلَ اللَّهُ الرَّحْمَةَ مِائَةَ جُزْءٍ، فَأَمْسَكَ عِنْدَهُ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ جُزْءاً، وَأَنْزَلَ فِى الأَرْضِ جُزْءاً وَاحِداً، فَمِنْ ذَلِكَ الْجُزْءِ يَتَرَاحَمُ الْخَلْقُ، حَتَّى تَرْفَعَ الْفَرَسُ حَافِرَهَا عَنْ وَلَدِهَا خَشْيَةَ أَنْ تُصِيبَهُ )). رواه البخاري.


أحلى ما قال السلف:
• أويس القرني:
- كان من رحمة أويس القرني بالفقراء أنه كان يَتَصَدَّقُ بما في بيته ثم يدعو: اللهُمَّ مَنْ ماتَ جُوعًا فلا تؤاخذني به.. ومن مات عريانًا فلا تؤاخذني به..


• محمد بن الحنفية:
- صاحب المعروف لا يقع ولو وقع لا ينكسر.


• الحسن البصري:
- إن الله ليخول العبد في نعمته وينظر ماذا يصنع فيها مع عباده, فإن وفّاهم ما طلبوا وإلا حولها عنه.


• أبو ذر:
- أمرني حبيبي رسول الله أن أرحم المساكين وأجالسهم

الرحمة.... أما تُحِبُّ أن تُرحم يوم القيامة ؟؟!
الرحمة... خُلق نعرفه جميعا... ونعرف معناه.. ولكنه أصبح غير موجود بيننا.... العالم كله في أشد الاحتياج لهذا الخلق....
إنه خلق النجاة يوم القيامة... يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((إِنَّمَا يَرْحَمُ اللَّهُ مِنْ عِبَادِهِ الرُّحَمَاءَ))...
إنها علاقة قوية بين معاملتك للناس في الدنيا ورحمتك يوم القيامة, فمن عامل الناس بالرحمة في الدنيا ماذا ينتظر يوم القيامة؟!
وانظر على رحمة ربنا بنا... {كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَن عَمِلَ مِنكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِن بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [الأنعام:54]


وانظر إلى آثار رحمة ربِّنا بنا في الدنيا...
فمن رحمته أنه أودع الله سبحانه وتعالى في قلوب الآباء والأمهات حب أولادهم...
بل انظر إلى الرحمة التي أودعها الله في قلبين وجعلها بين كل زوجين {وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً} [الروم: 21]... يا الله أول ما يبنى البيت الجميل المسلم... يبنى على الرحمة.... فسبحان الله... هل نحافظ على هذه الرحمة؟؟


ومن رحمته أنه لا يؤاخذنا بذنوبنا...
فذنوبنا كثيرة كثيرة... ومع ذلك فإنَّ الله يمهلنا... اقرأ هذه الآية وانظر إلى حالك وتَذَكَّرْ سنواتِ عُمْرِكَ الماضية... يقول تعالى: {وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ} [الكهف: 58]... ألا يسعك الآن إلا أن تقول: الحمد لله !!


ومن رحمته سترك بعد المعصية....
تخيَّلْ لو فُضحنا بعد المعصية... وبعد كل معصية لله تعالى تجد على باب بيتك شرحًا لما فعلته من معصية: فلان عصى وفعل كذا وكذا... وكل من يمر يقرؤه... ولكن من رحمة ربنا بنا انه يسترنا بعد المعصية....


ومن رحمته تيسير التوبة...
حقاً عن من رحمة الله بنا أن يُيسر لنا التوبة كما يسرها لآدم عليه السلام..
يا سبحان الله !!! ليس العجيب أنَّ عبدًا يتذلل إلى سيده ويتودد إليه... ولكن العجب كل العجب من سيِّد يتودد إلى عبده... فالله يتودد إلينا برحمته....


ومن رحمته إرسال الرسل وإنزال الكتب وسنّ الشرائع...
{وَهَذَا كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [الأنعام: 155].


ومن رحمته أنه جعل لنا يوم القيامة...
حتى يأخذ كل ذي حق حقه... هذا الشاب الذي صان نفسه عن المعاصي وغض بصره... وهذا الذي ظُلم في الدنيا... وهذا الذي تجبر في الدنيا...


ومن رحمته أنه خلق المرأة...
وهي رحمة عالية بنا... فالمرأة هي منبع العاطفة في هذه الدنيا...


ومن رحمته تنغيص الدنيا...
حتى لا نرتاح إلى هذه الدنيا أبدا ونشتاق إلى الجنة... والله إنها رحمة كبيرة... فما بالنا لو كانت الدنيا حلوة لا تنغيص فيها ولا مشقة... فكيف يكون خروجنا منها؟؟!


ورحمته عمت البشرية جميعها حتى الكفرة...
فهل ترى الله يمنع رزقه عن الكفرة؟؟ أبدا... إنهم يعصون الله ولا يؤمنون به ومع ذلك... هل يمنع عنهم الهواء؟؟ لا والله , بالرغم من الأرض أرضه والسماء سماؤه... ومع ذلك يرزقهم، ولا يمنع عنهم الهواء ولا الماء رحمة منه لعلهم يعودون إليه.


يا حبيبي يا رسول الله أَنْتَ أعظم رحمات الله...
حقًّا إنَّ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أعظم الرحمات... فبه عرفت لماذا خُلِقت ؟ وما غايتُكَ؟ وعَرَفْتَ الجَنَّةَ والنَّار...
أسئلة سهلة بالنسبة لك عرفْتَها من نبيِّكَ ولكن الغرب لا يعرفونها...


والآن هيا نطبق خُلق الرحمة ونأخذ جانبًا جانبًا في حياتنا ونطبق فيه خلق الرحمة...
• طرق تطبيق خلق الرحمة:
أولاً: الرحمة بالوالدين:
إن الذي يصل بأبيه وأمه لمرحلة البكاء..هل هكذا رحمهم؟؟!


الذي يرسب رغم أنه يعلم أنَّ هذا سيُتعب أباه وأمَّه تعبًا شديدًا.. هل فكَّر أنَّه بعد مذاكرته ليس رحيمًا بهما؟!


فايَّاك أن تجعل أباك وأمك يغضبانِ عليك.


فهذا - والله - غاية الجفاء لهما والقسوة عليهما.


ثانياً: الرحمة بالأقارب:
ورحمتك بهم أن تزورهم... أي أن تصل رحمك...


ثالثاً: الرحمة بالأطفال:
هل تستطيع أن تجعل معاملتك للأطفال برقة ولُطْفِ تَعَامُلِ الرسول - صلى الله عليه وسلم - معهم...
قَبَّلَ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - الْحَسَنَ بْنَ عَلِىٍّ وَعِنْدَهُ الأَقْرَعُ بْنُ حَابِسٍ التَّمِيمِىُّ جَالِساً. فَقَالَ الأَقْرَعُ إِنَّ لي عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ مِنْهُمْ أَحَداً. فَنَظَرَ إِلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - ثُمَّ قَالَ: ((مَنْ لاَ يَرْحَمُ لاَ يُرْحَمُ)).


عَنْ عَائِشَةَ - رضى الله عنها – قَالَتْ: جَاءَ أعرابي إِلَى النبي - صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ: تُقَبِّلُونَ الصِّبْيَانَ فَمَا نُقَبِّلُهُمْ. فَقَالَ النبي - صلى الله عليه وسلم - ((أَوَأَمْلِكُ لَكَ أَنْ نَزَعَ اللَّهُ مِنْ قَلْبِكَ الرَّحْمَةَ)).


هل ستتعامل مع أطفالك بهذه الرحمة؟!


فإن لم يكن لك أطفال فاكفل يتيما, اذهب إلى ملجأ وامسح على رأس يتيم..


رابعاً: الرحمة بالنساء:
ومن رحمتنا بالنساء إلا نغلظ في معاملتهن, بل تكون معاملة طيبة كلها رحمة فما ضرب رسول الله امراة ولا أهانها


وإياك أن تغلظ في معاملتك لأختك أو أمك أو ابنتك أو زوجتك.


فقد كان من آخر وصايا الرسول قبل الموت ((أوصيكم بالنساء خيرا)).


خامساً: الرحمة بالخدم.


سادساً: الرحمة بالحيوان.


سابعاً: الرحمة بالعصاة.


ثامناً: الرحمة بجسدك.


عاشراً: الرحمة بالناس أجمعين.


افتح قلبك للناس.... عامل الناس برقة وحاول أن تنتهز الفرص.. تعطف على مسكين.. تعفو عن من ظلمك... تبتسم لولد فقير مسكين..أما جربت أن تنزل يوما من بيتك ومعك نقودا لتعطيها لمسكين!!


ومن رحمتك بالناس أن تستر من أخطأ ولا تفضحه... ومن رحمتنا بالناس إلا نعذب أحد.... وعليك الرحمة بالناس في انتقاء الألفاظ والتودد إليهم.. ومن رحمتنا بالناس الرحمة بكبار السن...
وأخيرا هنيئا لك رقة القلب ودمعة العين إذا طبقت كل هذه الرحمات.... رزقنا الله وإياكم الرحمة....


التطبيق العملي?
- زر دارًا للأيتام... وكفل يتيمًا من أيتامها..
- عُد مريضًا في المستشفى ممن تعرف أو لا تعرف واصطحب معك هدية بنية إدخال السرور عليه.
- ابتسم في وجه من عرفت ومَنْ لم تعرف وساعِدْ من بحاجة إلى مساعدة.


هيا معا نُحْيِي سُنَّةَ الحبيب - صلى الله عليه وسلم -?


الدعاء بظهر الغيب...
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا قال الملَك: ولك بمثل)).


وقال أيضا - عليه الصلاة والسلام -: ((دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة؛ عند رأسه ملَك موَكّل كلما دعا لأخيه بخير قال الملَك الموكل به: آمين ولك بمثل)).
فاجعل لإخوانك في الله نصيبا من دعائك... حتى تضمن تأمين الملائكة على هذا الدعاء


الدعـاء:
((اللهُمَّ إنا قد وَقَفْنَا بابك، فلا تُبْعِدْنا يا مولانا عن جنابك، فإن أبعدتنا فلا حول ولا قوة لنا إلا بك, لا إله لنا غيرك فندعوه... ولا مالِكَ لنا سواك فنرجوه... إلِهَنَا هل في الوجود ربٌّ سواك فيُرجى؟! أم في الملأ الأعلى إله غيرك فيُدعى, أم هل من حاكم غيرك فتُرفع إليه الشكوى؟؟! إلى من نشتكي و أنت العليمُ القادر... أم إلى من نلتجي وأنت الكريم الساتر.. أم بمن نستنصر وأنت المولى الناصر.... أم بمن نستغيث وأنت المولى القاهر... من الذي يجبر كسرنا وأنت للقلوب جابر.... من الذي يَنْصُرُ ضعفنا وأنت المولى الناصر... من الذي يغفر ذنبنا وأنت الرحيم الغافر... يا عالماً بالسرائر والضمائر يا من هو الأول والآخر والظاهر والباطن)).


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.



الموضوع الأصلي : خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: $~~ HISOKA~~$


توقيع : $~~ HISOKA~~$




 

  
الأربعاء مايو 09, 2018 8:13 pm
المشاركة رقم:
مراقبة قسم الانمي
مراقبة قسم الانمي

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 42652
العمر : 23
الإقامة : ·♥ في وطني المجروح ♥·
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 19/07/2013
السٌّمعَة : 209
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو https://www.spacepoweriq.net
متصل
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


ربي يسلم اياديك على جميل طرحك
يعطيك العافية ويرضى عنك






توقيع : روح الصداقة














 

  
الخميس مايو 10, 2018 6:11 am
المشاركة رقم:
مشرف منتدى الكمبيوتر والانترنت
مشرف منتدى الكمبيوتر والانترنت

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 17706
العمر : 19
الإقامة : ليبيا
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 12/09/2016
السٌّمعَة : 26
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم



‏_
‏_______
‏-
بارك الله فيك على مجهودك الرائع
لك مني كل شكر وتقدير
بإنتظار الجديد






توقيع : دراج الشبح












‏___

أشكر أخي هيسوكا
على هذا التوقيع


 

  
السبت مايو 12, 2018 10:01 pm
المشاركة رقم:
مشرف منتدى الأنمي الحديث
مشرف منتدى الأنمي الحديث

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 41700
العمر : 29
الإقامة : spacepower
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 20/05/2009
السٌّمعَة : 91
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم






كالعادة إبداع رائع


وطرح يستحق المتابعة

شكراً لك

بإنتظار الجديد القادم







الموضوع الأصلي : خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: spacepower


توقيع : spacepower












ياسلام على باور الفائز الاول 😘



 

  
السبت مايو 12, 2018 11:21 pm
المشاركة رقم:
مشرف منتدى التسالي والطرائف
مشرف منتدى التسالي والطرائف

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
ذكر
عدد الرسائل : 46399
العمر : 34
الإقامة : الرمادي
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 01/05/2008
السٌّمعَة : 53
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


شكري وامتناني لك على جمالية انتقائك
..
ربي يجزيك الخير ويبارك بجهودك الطيبة






توقيع : هيمورا كينشن














قال عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) :
" العراق جمجمة العرب وكنزالرجال ومادة الامصار ورمح الله في الارض فاطمئنوا فإن رمح الله لا ينكسر "
فليخسئ من يتكلم عن العراق بسوء

___

 

  
الأحد مايو 13, 2018 10:52 pm
المشاركة رقم:
نائبة المدير العام
نائبة المدير العام

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 50410
تاريخ التسجيل : 18/02/2008
السٌّمعَة : 116
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


.


مشكور اخي الكريم
على جهودك الطيبة التي اذهلتنا
بارك الله فيك وجزاك خيرا








توقيع : الليدي لين











_--_--_



 

  
الإثنين مايو 14, 2018 12:47 am
المشاركة رقم:
مشرفة منتدى الأنمي القديم
مشرفة منتدى الأنمي القديم

avatar

إحصائية العضو

الأوسمة :
انثى
عدد الرسائل : 46951
العمر : 32
الإقامة : العـــراق
الدولة :
الجنسية :
تاريخ التسجيل : 05/02/2009
السٌّمعَة : 45
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مُساهمةموضوع: رد: خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم


.


يوركت وجزيت كل الخيرات
على جميل هذه الانتقاءات
لاحرمنا المولى هذه المجهودات








الموضوع الأصلي : خطبة اليوم:من لا يَرحم,لا يُرحم // المصدر : منتديات سبيس باور // الكاتب: كازوها


توقيع : كازوها












شوفوا مشاركاتي عيني عيني ☺

 


  
 

  
التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك
 

  
الــرد الســـريـع
..

 



  
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)
 



تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



Loading...

  
<
 

Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2018 Sattar2006 Solutions, Inc. All rights reserved.